التزام بتوصيل العالم

SDG

نشرة صحفية

القمة العالمية الثالثة بشأن الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام  تؤدي إلى إطلاق مبادرة "AI Commons"

تقديم إطار للتعاون من أجل تحقيق أثر على الصعيد العالمي




جنيف, 06 جوان 2019

AI-for-good.jpg

عرضت النسخ الثلاث من القمة العالمية بشأن الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام العديد من مشاريع الذكاء الاصطناعي (AI) التي تعد بدعم تحقيق أهداف التنمية المستدامة (SDG) للأمم المتحدة. ومن قمة إلى أخرى، أدرك المشاركون أهمية المرور من الوعود المتعلقة بالذكاء الاصطناعي إلى تحقيق أثر على الصعيد العالمي، وهي قفزة خططوا لتحقيقها معاً من خلال تطوير مبادرة "AI Commons".

وسلطت القمة العالمية الثالثة بشأن الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام، التي عقدت في جنيف في الفترة من 28 إلى 31 مايو 2019، الضوء على مشاريع الذكاء الاصطناعي في مجالات منها التعليم والرعاية الصحية والرفاه والمساواة الاجتماعية والاقتصادية وبحوث الفضاء والتنقل الذكي والآمن.

واتفق المشاركون على أن تحقيق أثر على الصعيد العالمي يتطلب بنية تحتية مشتركة وذات طابع تمكيني – "AI Commons" – تشمل تبادل المعارف والبيانات والموارد ونهج لحل المشاكل من أجل تحفيز تطوير مشاريع "الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام" وتطبيقها.

ويعمل المجتمع الذي يدعم الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام على تطوير التكنولوجيات والتطبيقات المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، وسدّ الفجوات في المهارات بين مطوري الذكاء الاصطناعي ومُعتمديه، وتحديد نهج آمنة وأخلاقية للذكاء الاصطناعي. والغرض الرئيسي للمجتمع هو إنشاء شراكات جديدة لضمان أن تحقق مشاريع "الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام" ذات الإمكانات العالية أثراً على الصعيد العالمي.

وقال الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات هولين جاو: "سيكون للذكاء الاصطناعي أكبر أثر عندما يتمكن الجميع من الحصول على فوائده. ومن ناحية أخرى، يتعين على كل حكومة وشركة وجامعة ومؤسسة دولية ومنظمة مجتمع مدني وكل فرد منّا أن يفكر في أفضل طريقة للعمل معاً من أجل ضمان أن يكون الذكاء الاصطناعي بمثابة قوة إيجابية للبشرية". واستطرد قائلا: "وفي صميم ذلك توجد البيانات. ويجب أن يكون الذكاء الاصطناعي والبيانات مورداً مشتركاً إذا كنا جادين بشأن توسيع نطاق الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام. ويقوم المجتمع الداعم للقمة بإنشاء بنية أساسية لتوسيع نطاق تعاونهم – من أجل تحويل المبادئ التي تقوم عليها القمة إلى أثر عالمي."

وقال تشيساب لي، مدير مكتب تقييس الاتصالات بالاتحاد: "هذه القمم تجمع طائفة واسعة من المبتكرين والمستثمرين ومالكي البيانات والجهات الفاعلة الإنسانية". وأضاف "لقد ساعدهم الحوار الشامل في توضيح دور كل واحد منهم في عملية ضمان الاستفادة من إمكانات الذكاء الاصطناعي بوصفه قوة دافعة لتحقيق الصالح العام، وستتضح الرؤية أكثر فأكثر مع تطور مبادرة "AI Commons" – التي تمثل تجسيداً لالتزام مجتمع الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام بالتعاون".

وقالت أنوشه أنصاري، الرئيسة التنفيذية لمؤسسة XPRIZE: "يبدأ إنشاء ذكاء اصطناعي آمن ومفيد وأخلاقي بالتعاون". واستطردت قائلة: "في XPRIZE نعتقد أنه يمكن استخدام الذكاء الاصطناعي للتصدي لأكبر التحديات التي تواجهها البشرية. ونحن فخورون بالمساعدة في توسيع نطاق الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام، من خلال تحديد المعارف والأطر المشتركة الجديدة التي تكون شاملة حقاً للجميع، ونعلم أن هذه الخطوة هي خطوة حاسمة للمضي قدماً في إيجاد حلول لتحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة."

وستوفر مبادرة "AI Commons" إطاراً مفتوحاً للتعاون، ونظاماً لا مركزياً لإضفاء الطابع الديمقراطي على حل المشاكل باستخدام الذكاء الاصطناعي. وسيتواصل معتمدو الذكاء الاصطناعي مع المتخصصين فيه ومالكي البيانات لمواءمة الحوافز بشأن الابتكار وتطوير حلول باستخدام الذكاء الاصطناعي للمشاكل المحددة بدقة. وسيستند تطوير الذكاء الاصطناعي وتطبيقه إلى أحدث التكنولوجيات، ما يتيح توسيع نطاق حلول الذكاء الاصطناعي بمساعدة مجموعات البيانات المشتركة وبيئات الاختبار والمحاكاة، ونماذج الذكاء الاصطناعي والبرمجيات المرتبطة بها، وموارد التخزين والحوسبة.

إن مبادرة "AI Commons" هي مبادرة يدعمها الاتحاد الدولي للاتصالات، ومؤسسة XPRIZE، وجامعة Mila، ورابطة المعايير التابعة لمعهد مهندسي الكهرباء والإلكترونيات (IEEE)، ومؤسسة Anima، ومعهد الدراسات التجارية العليا بباريس، ومركز الذكاء الاصطناعي المتوافق مع الإنسان، ومؤسسة McGovern، ومؤسسة BOTNAR، والأكاديمية البابوية للعلوم، ومؤسسة Enovant، ومجموعة Future Society، ومؤسسة Ocean Protocol، وفريق Inspired Minds، وفريق Camera Culture في معهد ماساتشوسيتس للتكنولوجيا، وشركة Element AI، ومركز الابتكار District 3، ومعهد Wadhwani للذكاء الاصطناعي، وشبكة Swissnex، ومؤسسة Sahara Ventures، ومركز هونغ كونغ لأبحاث الذكاء الاصطناعي.

وتمثل سلسلة أحداث الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام التي ينظمها الاتحاد الدولي للاتصالات (ITU) – وكالة الأمم المتحدة المتخصصة في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات – بالشراكة مع مؤسسة XPRIZE، ورابطة أجهزة الحاسوب (ACM) وما يقرب من 37 وكالة شقيقة تابعة للأمم المتحدة، منصة الأمم المتحدة الرائدة لإقامة حوار شامل بشأن الذكاء الاصطناعي. وتحدد القمة تطبيقات عملية للذكاء الاصطناعي من أجل تسريع التقدم نحو تحقيق أهداف التنمية المستدامة للأمم المتحدة. وتتيح السلسلة التواصل بين مبتكري الذكاء الاصطناعي وصانعي القرار من القطاعين العام والخاص، وإقامة التعاون لتعظيم أثر الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام.

وتحظى القمة العالمية الثالثة بشأن الذكاء الاصطناعي لتحقيق الصالح العام بدعم الراعي البلاتيني والشريك الاستراتيجي، مايكروسوفت؛ والجهات الراعية الذهبية، ACM وPWC وKay Family Foundation وAutonomous Driver Alliance؛ والجهتين الراعيتين الفضيتين Deloitte وZero Abuse Project؛ والراعي البرونزي، Live Tiles.

الموارد

'AI Commons': https://aicommons.com/ 

معلومات أساسية عن الذكاء الاصطناعي:

https://www.itu.int/en/mediacentre/backgrounders/Pages/artificial-intelligence-for-good.aspx